الأكثر قراءة
الأكثر تعليق

المسن الستيني لايتابع الديربي .. ويحكي لـ (قووول أون لاين) قصة أول بيت بألوان ناديه

ناصر الجرجير: منزلي معلم نصراوي خدعت به الهلاليين .. وأحلم بماجد

: حاوره
|
13 ديسمبر, 2014 04:58 م
|
المشاهدات 10420
|
التعليقات 0
ناصر الجرجير: منزلي معلم نصراوي خدعت به الهلاليين .. وأحلم بماجد


 
 
- المهنا حرمني النوم وطنش الفودة
- أطلب من الأسطورة ماجد زيارتي  
- أنا أول من صبغ بيته بألوان ناديه
- القادم أفضل مع المنزل والسيارة
 
 
 
 
منزل بارز في الرياض (حي الحزم) بألوان زاهية (الأزرق والأصفر) تحكي عشق صاحبه للنصر، ولديه 3 أولاد أصغرهما مازال مترددا في تشجيع عشق والده وأحيانا يميل للمنافس الهلال ، بينما ابنيه الأكبر نصراويان. وفي هذا الحوار المصور لـ (قووول أون لاين) من داخل البيت الأصفر مع ناصر الجرجير يؤكد أنه لايستطيع متابعة المباريات ويستعين ابن أخيه (وليد). وأعرب عن أمنياته بلقاء الأسطورة ماجد عبدالله النجم الشهير وأن يراه في منزله.
ويروي قصة عن عمر الهمنا رئيس لجنة الحكام حاليا بأنه طير النوم من عينيه بسبب هدف لم يحسبه رغم إضارة مساعده المحلل الحالي محمد فوده.
الحوار شيق جدا فاقرأوه في الأسطر القادمة:  
 
 
* في البداية عرفنا عن نفسك كما تشاء ؟
 
- أنا ناصر بن عبدالله الجرجير والد لـ 3   أبناء عشقت النصر منذ طفولتي وتحديداً منذ التسعينات الهجرية وأنا الآن في نهاية العقد السادس من عمري ودائماً ما ألقب بالعاشق من أقاربي ومعارفي لعلمهم بأنني فعلاً عاشق لنادي النصر، وبعد هذه الفترة الطويلة احتفظ بكثير من الذكريات حول هذا النادي لازالت عالقه في ذهني حتى يومنا هذا وأتذكر جميع اللاعبين الذين مثلوا الفريق.
 
*     حدثنا عن هذه الذكريات
 
- هناك أحداث جميلة وأخرى عكس ذلك ولكن جميعها أحتفظ بها في ذاكرتي وأسعد في مراجعتها مع نفسي بإستمرار، لقد حضرت الإحتفالات والمباريات ولكني لاعرف بالضبط بعض تواريخها ولكن الأحداث أتذكرها بتفاصيلها، بالنسبة للإحتفالات فقد حضرتها جميعاً حتى الصغيرة منها، وأتذكر منها الإحتفال الذي أقيم في الصالات الخضراء بعد أن حقق النصر الدوري والكأس في موسم واحد وحضر فيها مجموعة من الفنانين كطلال مداح وغيره.
 
  * ماذا عن ذكرياتك مع المباريات؟
 
- المباريات كثيرة ومنها مباراة جمعت النصر بالإتحاد تلك المباراة لم أكملها بل خرجت خارج المنزل حتى أبلغوني أننا إنتصرنا بركلات الترجيح وكان الحارس سالم مروان (شفاه الله) وأخرى أيضاً أمام الإتحاد أظنها في 1408 وأمام الإتحاد أيضاً لم أستطع النوم يومها بسبب إلغاء عمر المهنا هدفاً صحيحاً لمحيسن الجمعان رغم أن رجل الخط محمد فودة إحتسب الهدف وسجل في ساعة الملعب ولكن تدخل المهنا وألغى الهدف وطرد النوم من عيني ليلتها بعدما فاز الإتحاد بركلات الترجيح، وفي مباراتنا مع الهلال 1407 على نهائي كأس الملك أتذكر أنني خرجت من المنزل محتفلاً بهدف ماجد بعد دقيقتين من بداية المباراة وجلست في الخارج حتى أخبروني أن النصر حقق الكأس، دائماً عادتي في المباريات المهمة أحرص على مشاهدها ولكن في الواقع أعصابي لاتحتمل ولاستطيع مشاهدتها.
 
*   لم تذكر لنا أي مباراة حضرتها؟
 
- في الماضي كنت احضر المباريات خاصة عندما يشجعني على الحضور إبن أخي وليد كثيراً من المباريات المهمة حضرتها، أما الآن بحكم عامل السن فانا أعبر عن حبي لهذا النادي في منزلي فقط وأحتفظ بعشقه في قلبي رغم أنني ذكرت أنني أحياناً لاستطيع المشاهدة ولكن إبن أخي وليد هو رفيقي الدائم سواء في الحضور في الماضي أو مشاهدتها معي في منزلي في الحاضر، في العام الماضي حضرت مباراة واحدة أمام الفيصلي في الدور الثاني، وقد راودني إحساس حينها بأن النصر سيحقق جميع البطولات، فقمت بشراء ثلاثة أعلام وعندما حقق النصر بطولتين رفعت إثنين منها على السارية وإحتفظت بالثالث للبطولات مستقبلاً، نصرنا قد عاد وبداية العودة كانت قبل موسمين وأتوقع بأننا مقبلون على تحقيق الكثير من البطولات والذهاب للعالمية مرة أخرى أيضاً.
 
 
* هل نفسر ذلك بأنه تعصباً ؟ من حيث عدم مشاهدة المباريات أو تغيير لون المنزل وماشابه ؟
 
- هو ليس تعصباً بقدر ماهو حباً وعشقاً لهذا النادي، وهذا الشئ هو نهج جماهير النصر عموماً، أنا شهدت الفترة الذهبية للنصر وكانت الجماهير تملأ المدرجات، وشهدت الفترة الماضية التي لم يحقق فيها الفريق أي إنجاز ومع ذلك المدرجات تمتلأ ومن جميع المراحل العمرية، شعبية النصر كانت ومازالت طاغية ومايدلل على قولي هذا مقولة متصدر لاتكلمني وكيف تم تداولها على نطاق واسع سواء داخل المملكة أو خارجها، إضافة إلى ماصاحب تحقيق البطولتين من أغاني وإحتفاليات وقصائد لاقت صدى واسعاً على النطاق الشعبي والخليجي وهذا الشئ لم أشاهدة بين جماهير الأندية الأخرى هم فقط جماهير النصر التي تشجع بقلوبها.
 
* دعنا ننتقل لفكرة ألوان المنزل وكيف بدأت ؟
 
- الفكرة كانت تراودني منذ زمن وقد عانيت كثيراً في الحصول على هذا اللون كون هذا النوع من الصبغ (البروفايل) يتوفر بألوان قليلة ولكني ذهبت للمصنع الرئيسي وقاموا بعمل الكمية التي أحتاجها وتم التنفيذ قبل خمس سنوات تقريباً.
 
 
*هل كانت تقليداً لفكرة رأيتها أم أنك الأول في ذلك؟
 
- لم أشاهد من سبقني لهذه الفكرة، هناك من قاموا بصبغ الأبواب أو جزء بسيط في واجهة البيت ولكن الوجه الخارجي للمنزل كاملاً لم أشاهد أبداً.
 
*هل كنت تود أن تلفت الإنتباه أو أن حب النادي هو فقط ماجعلك تقوم بذلك؟
 
من حبي لنادي النصر فضلت أن أجعل منزلي معلما يجسد هذا الحب إضافة إلى أنني كنت أود أن ألفت إنتباه الناس لكمية هذا الحب.
 
*   ماهي ردة فعل الجيران أو الأقارب من هذه الخطوة. وهل هناك من حاول أن يضغط عليك لتغييره؟
 
- معظم عائلتنا نصراويين، وكل شخص حر في منزله، لم أستشر أحداً في هذه الخطوة قررت ونفذت وكان التنفيذ بشكل سريع ومفاجئ وبالنسبة لردة فعلهم فقد تقبلوها بشكل طبيعي، ودعني أحكي لك ماحدث أيام التنفيذ، كنت أتذكر أننا عندما بدأنا في التنفيذ كان المنزل كاملاً باللون الأبيض ونحن بدأنا أولاً بصبغ اللون الأزرق حينها بدأت تظهر معالم المنزل أنها ستكون بلون نادي الهلال، كان الكثير يقف ويصور المنزل بجوالة وكنت أقابلهم مبتسماً وأقول لهم لاتسعجلوا في التصوير حتى ننتهي وكنت أعلم أنهم هلاليين، وعندما بدأنا بإدخال اللون الأصفر لم أشاهد الجماهير الهلالية تأتي مجدداً بل إنقلب الحال وأصبح من يتوقفون ويأتون إلي هم جماهير النصر ورأيت بعد فترة صوراً للمنزل قد إنتشرت بين الناس.
 
*   هل هذا اللون هو للشكل الخارجي فقط أم أن هناك ماهو داخل المنزل أيضاً بنفس اللون؟
 
- اللون هو فقط في الشكل الخارجي وفي خيمة خاصة لي دائماً ماتكون مكاني الذي أجلس فيه بإستمرار وأحدى سياراتي أجريت عليها بعض التعديلات الخفيفة التي تدل على نصراويتي وهي سيارة ثمينة بالنسبة إلي وهي دائماً داخل المنزل ولا أخرج بها إلا قليلاً، وفي المستقبل أنوي إجراء تعديلات على الوان المنزل، مايدور في ذهني هو التبديل بين اللونين بحيث يكون اللون الغالب على الشكل الخارجي هو الأصفر لأنني أرى بأنه سيظهر بشكل أجمل، أما في الداخل فأنا أتطلع لتغييره تدريجياً في المستقبل (قال ذلك ممازحاً إبنه الذي يرفض الفكرة).
 
*     هل تدخلت في ميول أبناءك الرياضية أو مارست الضغط عليهم ؟
بالنسبة لعبدالله وفهد هم نصراويين منذ صغرهم ولكن إبني الصغير نمر متقلب في ميوله بين النصر والهلال، نحن غالبية عائلتنا نصروايين وبالنسبة للضغط فأنا أضغط عليهم أحياناً (قالها ضاحكاً).
 
* مالذي تراه مختلفاً بين الماضي والحاضر في النصر؟
 
- بالنسبة للجماهير هم في إزدياد مستمر وجماهير النصر هي الشئ الوحيد الذي ظل ثابتاً في حضوره رغم المنعطفات السيئة التي مر بها النادي هم بالفعل عشاقاً، أما بالنسبة للاعبين ففي الماضي كان المعيار في إنضمامهم هو الميول والعشق للنادي أما الآن فالمعيار فقط هو المال وهذا موجود في جميع الأندية، وهذا ما أثر على منتخبنا الوطني ونزول مستواه مؤخراً، أصبح اللاعبين يحرصون على البقاء في ناديهم أكثر من حرصهم على المشاركة مع المنتخب.
 
* هل ستشاهد المباراة القادمة في الديربي (اليوم السبت) وماهي توقعاتك لنتيجة اللقاء ؟
 
- سأتصل بإبن أخي وليد لكي يتواجد إلى جانبي وهذا ماسيشجعني على المشاهدة، وتوقعاتي بأن الفوز من نصيبنا باذن الله رغم أن مباراتنا السابقة أمام الفيصلي لم يكتب لنا الفوز ولكن كان السبب في ذلك تكتكل الفيصيلي في مناطقة الخلفية بجميع لاعبيه وإحتياطييه ومدربه (قالها ضاحكاً).
 
* هل من رسائل تريد توجيهها ولك الحرية في إختيار لمن ستوجهها؟
 
- رسالتي للأمير فيصل بن تركي (كحيلان) رئيس النصر بيض الله وجهك وماقصرت ونتأمل منك المزيد يابو تركي، وأتمنى بأن تسارع في جلب مهاجم آخر مع نجمنا السهلاوي.
وبالنسبة للاعبين فأنا أثق في قدراتهم جميعاً وأشكرهم على مايقدمون وليس لي عتب سوى عتب بسيط على محمد عيد ولا أرى أي فائدة من إستمرار هيرناني في النصر، أما البقية فقد أسعدونا وأمتعونا ويستحقون منا كل الشكر والتقدير.
أما رسالتي للجماهير فهي عتب من عاشق إلى عشاق خالفوا نهجهم هذا الموسم بقلة حضورهم نوعا ما، وأطالبهم بالحضور أكثر من الموسم الماضي ودعم اللاعبين الذي أصبحوا أبطالاً، وبالنسبة إلى أنا أعرف جماهير النصر جيداً وأعرف أن حضورهم لايأتي إلا في الشدائد وأتوقع بأن يبدأ حضورهم بدأ من المباراة القادمة أمام الهلال.
 
*   بماذا تختم حديثك ؟
 
- أتمنى بأن يتحقق حلمي برؤية الإسطورة ماجد عبدالله يزورني في منزلي لكي أستمتع بمجالسته والحديث معه، ماجد عبدالله بالنسبة إلي شئ مختلف وهذا الرجل له مكانه كبيرة في قلبي.
   
 
 
 
 
 
 
 
01
 
02
 
03
 
04
 
05
 
 
 

إرسل إلى
طبـاعة
11
اضافة تعليق
العنوان
التعليق
الحد الأقصى 250 حرف